تسجيل الدخول

سمو وزير الطاقة يفتتح المؤتمر الافتراضي لمجموعة الفكر 20 (T20) لمناقشة توصيات السياسة لعالم ما بعد جائحة كوفيد-19

04/11/1441

 

​​​​​​

​ ​​​

الرياض 27 شوال 1441هـ الموافق 18 يونيو 2020 واس:

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود، وزير الطاقة، المؤتمر الافتراضي لتوصيات السياسة لعالم ما بعد جائحة كوفيد-19، بتنظيم من مجموعة الفكر 20 (T20)، وبمشاركة كل من منظمة التجارة العالمية، وصندوق النقد الدولي، ومجموعة البنك الدولي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وقد شهد المؤتمر حضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، ومعالي الدكتور فهد بن عبدالله المبارك وزير الدولة عضو مجلس الوزراء (الشربا) السعودي لمجموعة العشرين، ومعالي الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير الصحة، والدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إضافة إلى حضور آدم سيمينسكي رئيس مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك)، والدكتور فهد التركي رئيس مجموعة الفكر 20 (T20) ونائب الرئيس للأبحاث في كابسارك.

كما شارك في المؤتمر الذي أقيم على مدى 3 أيام رؤساء فرق عمل مجموعة الفكر 20 (T20)، إضافة إلى مشاركة نخبة من قادة المؤسسات الأكاديمية العالمية والمراكز الفكرية وصانعي السياسات، إذ يمثلون جميعًا قطاعات الصحة والتعليم والبيئة والتجارة والاستثمار والمالية ضمن قطاعات متعددة أخرى.

وتهدف مجموعة الفكر 20 (T20) من إقامة هذا المؤتمر إلى تسليط الضوء على موجزات السياسات التي أنجزتها فرق عمل المجموعة امتدادًا لجدول أعمال رئاسة المملكة لقمة العشرين 2020، إذ تضمن جدول أعمال المؤتمر كلمة افتتاحية ألقاها صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود، وزير الطاقة، إضافة إلى عدد من جلسات النقاش والحوار التي ناقشت واقع الصحة عالميًّا في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، وواقع الصحة ما بعد الجائحة، والمحاور الرئيسة لقمة العشرين التي طرأت خلال الأزمة الراهنة، وموجزات السياسات المقترحة من فرق عمل مجموعة الفكر 20 (T20)، وموجز المحاور التي تناقشها المجموعة إضافة إلى دور التعددية في مواجهة الأزمة العالمية الراهنة.

من جانبه أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود وزير الطاقة؛ أن ضمان استقرار أسواق الطاقة وتوفير إمدادات الطاقة الآمنة ذات التكلفة المناسبة، شرط أساسي في معالجة مسائل الصحة والسلامة والقدرة على صمود جميع الدول خلال مراحل الاستجابة اللازمة والتعافي منها، كما نوّه سموه بالدور الذي تؤديه مجموعة الفكر 20 (T20) بإقامة هذا المؤتمر الذي ناقش الأزمة العالمية الراهنة جراء جائحة كوفيد-19، مشيرًا إلى أن العالم بحاجة إلى تظافر الجهود وتكاملها لمواجهة هذا التحدي العالمي.

وفي تعليق على المؤتمر، أشار رئيس مجموعة الفكر 20 (T20) نائب الرئيس للأبحاث في كابسارك الدكتور فهد التركي أن انعقاد هذا المؤتمر يأتي في سياق مهمة مجموعة الفكر 20 (T20) في استعراض ورصد تأثير جائحة كوفيد-19 على القطاعات الاقتصادية المختلفة محليًّا وعالميًّا، وبحث الحلول المناسبة واقتراح السياسات اللازمة لتجاوز الجائحة بالتعاون من منظمات المجتمع المدني، كما أكد التركي أن المجموعة تسعى إلى طرح الحلول الممكنة لعالم أكثر ازدهارًا ما بعد الجائحة، مشيرًا إلى أن المجموعة قد قامت مؤخرًا بتشكيل فريق العمل الحادي العشر (فيروس كورونا المستجد (COVID-19): مناهج مُتعددة التخصصات لمواجهة المشاكل المُعقدة) والذي يعمل وفق أولويات مختلفة من بينها إنشاء أنظمة صحية وسلاسل توريد مرنة تكون على أهبة الاستعداد للاستجابة الفورية وإعادة هيكلة أنظمة التعليم وتعزيز قدرتها على التكيف والتصدي للتحديات البيئية وتكثيف العمل المناخي.


من التغطيات الإعلامية للمؤتمر الافتراضي: رابط - رابط - رابط.